الرئيسية 9 أضرار خطيرة تسببها الصور الإباحية لحياتك الجنسية

9 أضرار خطيرة تسببها الصور الإباحية لحياتك الجنسية




تأثيرات سلبية على الجسم والعقل والعلاقات الزوجية تتسبب فيها المواقع والصور الإباحية، أكثر مما تتخيل.


1) التأثير السلبي على العلاقات
مشاهدة الصور الإباحية يحفز مركز الإثارة في الدماغ عندما يكون مصحوباً بالنشوة، وهو ما يترتب عليه تفاعلات داخل الجسم وإطلاق الهرمونات التي تحفز الرغبة الجنسية لدى الرجل، ولذلك ينصح بعدم مشاهدة الصور الإباحية قبل الزواج حتى يحافظ الجسم على تلك الهرمونات وحالته الصحية.

2) زوال الرغبة الجنسية
بسبب الاعتماد على الصور الإباحية، تقل الرغبة الجنسية لدى الرجل بمرور الوقت، لدرجة أنه يعتاد مشاهدة تلك الصور كل فترة حتى بعد زواجه، وقد يتسبب هذا الأمر في وجود توترات بين الزوجين نظراً لأن اهتمامات الرجل تركز على الصور الإباحية، حيث لا يكون مهتماً في الغالب بإقامة علاقة صحيحة والاستغناء عن الصور الجنسية بعدما اعتاد مشاهدتها لفترة طويلة.

3) الإباحية تسبب الكسل 
الاعتياد على مشاهدة الصور الإباحية يجعل الرجل يتحول إلى شخص لا يعرف شيئاً عن التودد أو الاستلطاف للزوجة نظراً لأن تلك الصور تركز على التواصل بين الطرفين مباشرة، ولذلك سيشعر هذا الشخص في الحياة الحقيقية أنه يتعامل مع كائن آخر لا يفهمه، ولا يعرف الطريقة المثلى للحصول على اهتمامه باستثناء ما اعتاد مشاهدته على المواقع الإباحية.

4) الصور الإباحية تحد من الرغبة لدى الرجال
بالرغم من إن مشاهدة الصور الإباحية لا تعني انعدام المتعة الجنسية عند الرجال في الحياة الواقعية، إلا أن مناطق الإثارة والإحساس في الدماغ لا تؤدي عملها على أكمل وجه مع أولئك الرجال الذين اعتادوا مشاهدة الصور الإباحية، نظراً لأن مراكز الإثارة والمتعة اعتادت على نمط معين سيصعب تغييره في فترة قصيرة وسيحتاج إلى التزام تام للابتعاد عن الأفلام الجنسية قدر المستطاع والتمتع بحياة طبيعية.

5) الشعور بالملل
الاستمرار في مشاهدة الصور الإباحية يترتب عليه الشعور بالملل من العلاقات الجنسية الطبيعية التي لا تبدو مثيرة مثل تلك الصور، والأسوأ أنه بمرور الوقت يبحث الشخص عن شيء مغاير لمشاهدته، شيء أكثر تطرفاً أو عنفاً أو قذارة.

6) الإباحية تجعل العلاقة أكثر عنفاً
نظراً لأن الأمر يعتمد على مشاهدة صور إباحية بمفردك، فمن الطبيعي ألا يكون هناك قدرة على التواصل مع الجنس الآخر بشكل صحيح خاصة في العلاقات الجنسية، وافتقاد المهارات والطرق المختلفة التي تستخدم للتودد للنساء لكسر الحاجز النفسي بين الشخصين، بعكس الصور الإباحية التي تركز على العلاقة مباشرة بطرق متطرفة وغير قابلة للتصديق.

7) المعاناة من مشكلات متفرقة
مشاهدة المواد الإباحية باستمرار يترتب عليه العديد من النتائج الكارثية مثل تدهور الحالة الصحية والشعور بالإرهاق والتعب طوال الوقت، بالإضافة لمشكلة رئيسية أخرى هي سرعة القذف لدى الرجال الذين اعتادوا مشاهدة تلك الأفلام، والذين لن يستطيعوا التخلص من تلك المشكلة سوى من خلال التوقف عن مشاهدة الصور الإباحية نهائياً، والانتظام في علاقات طبيعية مع زوجاتهم.

  

8) فهم التجربة بشكل خاطئ
في الأفلام الإباحية، يتم تصوير العلاقات الجنسية للجمهور بشكل تجاري، كما لو أن المرأة سلعة وأن التجربة بأكملها تركز على التواصل الجسدي فقط، مما يفقد المشاهد العديد من الأحاسيس الأخرى المميزة التي لا تظهر في تلك الأفلام والتي سيعاني لفهمها فيما بعد، وربما يتطور الأمر ليشعر بالإثارة في مواقف بعينها فقط، دون أن يبادل زوجته أي شعور آخر.


9) الأنانية
يعتبر البعض مشاهدة الأفلام الإباحية وسيلة سريعة لإشباع غايته دون التفكير في الطرف الآخر أو اهتماماته، وهو ما قد يؤدي إلى نتائج عكسية تتسبب في تدهور العلاقة، خاصة وأن الأمر تحول من المشاركة إلى الأنانية حيث يحاول كل شخص إرضاء نفسه فقط بشتى الطرق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الأعضاء

يتم التشغيل بواسطة Blogger.